18شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 35 آخرون في انهيار كتل صخرية جبلية بمنطقة الدويقة الشعبية بالقاهرة على بيوت آهلة بالسكان مما أدى لانهيار عدد منها. ونقل المراسل عن سكان قولهم إن هناك حوالي خمسمائة شخص مازالوا تحت الأنقاض. وأفاد شهود عيان ما بين خمسين وسبعين منزلا قد انهارت. وذكر الشهود أن مئات من العائلات تجمعوا وهم يصرخون ويبكون حول مكان الدمار، وقالوا إن لهم أقارب وأصدقاء تحت الأنقاض ربما لقوا مصرعهم. وذكر مراسل الجزيرة حسين عبد الغني أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع نظرا لاكتظاظ المنطقة الفقيرة بالسكان، وبسبب بطء عمليات الإنقاذ واعتمادها على أساليب يدوية. وقال شهود عيان إن صخوراً كبيرة يبلغ ارتفاع بعضها 30 متراً دمرت مبان بأكملها، من بينها مبنى مكون من ستة طوابق سوي بالأرض تماماً. وأكد مسؤول أمني أن ثمانية صخور تزن بين 60 إلى 70 طن سقطت على المنطقة على حافة جبل المقطم ما أدى لتدمير 50 منزلاً، يعتقد أن العديد منهم لا يزال تحت الانقاض. وأضاف المصدر الأمني الذي طلب عدم الكشف عن أسمه أنهم لا يزالون في انتظار آليات ثقيلة للمساعدة على رفع الصخور بدلاً من الاعتماد على المجهود اليدوي. وقال أحد شهود العيان حسان إبراهيم البالغ من العمر 80 عاماً "كان أمراً مرعباً، انقطعت الكهرباء، سمعنا صوتاً قوياً كالزلزال واعتقدنا أن المنزل ينهار".

1 comments:

appy يقول...

شوفته الصبح مباشر كانوا جايبين الجبلى على الفون بعد التلاته اللى ربنا ياخدهم واحد من الوطنى حيدر والتاني بتاع الاخوان والتالت المستقل والتلاته بيعلقوا ومش واخدين بالهم ان الصوره بتكرر ويقولك مفيش حد وصل مع ان الجيش وصل دي ناس فقع مراره يا طفاطيفو